Loading... الرجاء الانتظار ...

الرئيسية

ارتفاع أسعار الذهب إلى 2000 دولار وبيانات هامة تحت المجهر

في لحظات حاسمة خلال تعاملات اليوم الخميس، شهدنا ارتفاعًا في أسعار الذهب، وذلك في سياق يعكس تزايد القلق بين المستثمرين نتيجة لتصاعد التوترات في منطقة الشرق الأوسط. يعد الذهب دائمًا ملجأً آمنًا خلال فترات الاضطرابات، حتى على الرغم من ارتفاع قيمة الدولار الأمريكي وعوائد السندات.

وفي سياق هذا الارتفاع الحالي، هناك بيانات هامة تثير التوترات وتشكل تحديًا لأسعار الذهب. ارتفعت قيمة الدولار وعوائد سندات الخزانة الأمريكية القياسية لأجل 10 سنوات بسبب بيانات تُظهر ارتفاع مبيعات المنازل الجديدة إلى أعلى مستوى لها في 19 شهرًا في سبتمبر. وهذا يعزز توقعات الأسواق بشأن زيادة معدلات الفائدة لفترة طويلة تمتد حتى عام 2024.

تترقب الأسواق الآن إصدار بيانات الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي للربع الثالث في وقت لاحق اليوم، بالإضافة إلى مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي غدًا، وذلك قبل اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي لاتخاذ قرار بشأن أسعار الفائدة في الأسبوع المقبل.

من جهته، أشار نيكوس كافاليس، المدير العام لشركة ميتالز فوكس، إلى أن الاحتياطي الاتحادي يعتبر أن رفع أسعار الفائدة هو وسيلة للسيطرة على التضخم. وأضاف أنه ليس هناك عوائق تمنع البنك من رفع الفائدة مرة أخرى، نظرًا لاستدامة القوة الاقتصادية في الولايات المتحدة.

وفي السياق نفسه، يبدو أن البنك المركزي الأوروبي سيحتفظ بأسعار الفائدة دون تغيير خلال اليوم الخميس، مما ينهي سلسلة من الزيادات التي استمرت لمدة 15 شهرًا.

فيما يتعلق بالجانب الجيوسياسي، تواصل إسرائيل هجماتها على قطاع غزة وتستعد لعملية برية، في حين فشلت الجهات الدولية في الأمم المتحدة في تسوية خطط لتوصيل المساعدات الإنسانية الحيوية في وجه حصار إسرائيلي للقطاع. وهذا يؤدي إلى تفاقم الكارثة الإنسانية بشكل غير مسبوق.

يُشير كافاليس إلى أن تأثير الأحداث الجيوسياسية عادة ما يكون قصير المدى على أسعار الذهب بالمقارنة بتأثير الأحداث الكبرى أو الكوارث المالية التي يمكن أن تضطر السلطات العالمية إلى تنفيذ سياسات نقدية ومالية صارمة.

الذهب عادة ما يُعتبر مأمونًا خلال فترات الاضطرابات الاقتصادية والسياسية، وذلك على الرغم من أن ارتفاع أسعار الفائدة يمكن أن يقلل من جاذبيته.

وفي نهاية التعاملات يوم أمس، شهدنا تحول أسعار الذهب إلى الارتفاع بفضل ارتفاع الطلب على المعدن الأصفر كملجأ آمن، مع مراقبة الأسواق لبيانات اقتصاديات رئيسية في جميع أنحاء العالم.

عند التسوية، ارتفعت العقود الآجلة للذهب تسليم شهر ديسمبر بنسبة 0.45% لتصل إلى 2000 دولار للأوقية، بعد أن انخفضت إلى 1973.6 دولار خلال التعاملات، لتسجل أعلى مستوى لها منذ 31 يوليو.

فيما استقرت العقود الآجلة للذهب عند مستوى 1995 دولار للأوقية، دون تغيير يُذكر. وارتفعت العقود الفورية للذهب بنسبة 0.3% إلى 1985 دولار للأوقية، بينما ارتفع مؤشر الدولار بنسبة 0.27% إلى 106.65 نقطة.