Loading... الرجاء الانتظار ...

الرئيسية

تراجع اليورو عن قمة 5 أسابيع مع مخاوف من الركود الاقتصادي

في يوم أربعاء مظلم على الأسواق الأوروبية، شهدنا تراجعًا طفيفًا في قيمة اليورو مقابل سلة من العملات العالمية. هذا التراجع يأتي في اليوم الثاني على التوالي من انخفاض العملة الأوروبية مقابل الدولار الأمريكي، حيث تباعدت عن أعلى مستوى لها في خمسة أسابيع. هذا التدهور يعزى جزئيًا إلى عمليات التصحيح وجني الأرباح التي تجري بسرعة.

وإلى جانب هذا التراجع، تجددت مخاوف الركود الاقتصادي في أوروبا بعد نشر بيانات كئيبة للقطاعات الرئيسية خلال شهر أكتوبر. هذا يخفض احتمالات زيادات إضافية في أسعار الفائدة التي يقدمها بنك المركزي الأوروبي.

فيما يتعلق بأسعار الصرف، شهد اليورو تراجعًا بنحو 0.1٪ ليصل إلى 1.0584 دولار، مقارنة بسعر الافتتاح الذي بلغ 1.0590 دولار. وقد سجلت أعلى مستوى لها اليوم عند 1.0606 دولار.

يجدر بالذكر أن اليورو تكبد خسائر نسبتها 0.75٪ يوم الثلاثاء، وهي أكبر خسارة يومية خلال أسبوعين. هذا الهبوط جاء نتيجة تسارع عمليات التصحيح وجني الأرباح، بعدما سجلت أعلى مستوى لها في خمسة أسابيع عند 1.0695 دولار.

بالإضافة إلى عمليات البيع لجني الأرباح، شهد اليورو انخفاضًا مقابل الدولار الأمريكي بسبب بيانات قوية من القطاعات الرئيسية في الولايات المتحدة خلال شهر أكتوبر. هذه البيانات تشير إلى تعافي قوي لأكبر اقتصاد في العالم.

وفيما يتعلق بالوضع الاقتصادي، أظهرت البيانات الأخيرة في أوروبا تفاقم ركود الصناعات والخدمات خلال شهر أكتوبر، مما أعاد إلى الواجهة مخاوف من ركود اقتصادي في منطقة اليورو خلال الربع الأخير من العام. هذا يأتي بعد أن شهد الاقتصاد الأوروبي في الربع الثالث من العام أحد أسوأ فترات الانكماش بسبب ضعف مستويات الإنفاق وتأثر الاقتصاد الصيني بشكل سلبي على العلاقات التجارية القوية بين أوروبا والصين.

كل هذه العوامل أدت إلى إعلان البنك المركزي الأوروبي عن تحفظه في الزيادة في أسعار الفائدة خلال اجتماعه في سبتمبر الماضي، مما يقلل من احتمال زيادات إضافية في الفائدة الأوروبية.

وفي ختام الأمور، تقول محللة السوق لدى سي.إم.سي ماركتس "تينا تينج" إن اقتصاد منطقة اليورو يواجه خطر الانزلاق إلى حالة الركود، وهذا يزيد من التوقعات بأن البنك المركزي الأوروبي ربما قد وصل إلى ذروة أسعار الفائدة.

وفي سياق متصل، من المقرر عقد اجتماع للبنك المركزي الأوروبي في وقت لاحق اليوم، ومن المتوقع أن تصدر قراراته في الغد. يبدو أنه في الوقت الحالي غير مرجح رفع أسعار الفائدة الأوروبية، ولكن من المتوقع أن يقدم المزيد من الأدلة حول مستقبل السياسة النقدية وأسعار الفائدة في منطقة اليورو.